بودكاست التاريخ

القبة السماوية كريستا مكوليف

القبة السماوية كريستا مكوليف

تم تشييد القبة السماوية Christa McAuliffe ، الواقعة في كونكورد ، نيو هامبشاير ، لتكريم Christa McAuliffe٪ - أول معلم أمريكي في الفضاء ، والذي توفي في انفجار مكوك الفضاء تشالنجر خلال مهمة في عام 1986. تقرر بناء قبة سماوية في ذاكرتها لأنه كان هناك شعور بأن القبة السماوية تجمع بين حلم كريستا بالسفر عبر الفضاء وتفانيها في التدريس ، وبدأ المسرح الذي يضم 92 مقعدًا عملياته في 21 يونيو 1990. يهدف إلى تحقيق هذا الهدف من خلال إشراكهم بنشاط في استكشاف علم الفلك وعلوم الفضاء. تنظم القبة السماوية بانتظام مجموعة متنوعة من العروض لعامة الناس وأطفال المدارس والمجموعات. تم تصميم عروضها التثقيفية ، "Breathing Space" ، و "Our Place in Space" ، و "Infinity Express" ، والعرض المتغير باستمرار - "Tonight's Sky" - بشكل رائع لإلهام العقول الشابة للنظر في علم الفلك والفيزياء الفلكية بطريقة ربما لم يفعلوا ذلك من قبل. يتم تسهيل مشاهدة التلسكوب المجانية خلال أحداث SkyWatch الشهرية ويوم علم الفلك ، الذي يتم الاحتفال به في شهر مايو من كل عام.


القبة السماوية كريستا ماكوليف - التاريخ

مركز كريستا مكوليف لتعلم العلوم المتكامل هو مركز تعليمي غير رسمي في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات يقع في حرم جامعة فرامنغهام ستيت (FSU) ، في منطقة ميتروست في ماساتشوستس. تم تأسيسها في 1994 لتكريم إرث المعلم ومعلم NASA في الفضاء وفئة FSU لخريجة 1970 Christa McAuliffe. وهي تخدم اليوم جامعة FSU ومجتمع MetroWest كمحور لنشاط تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والتوعية.

تتمثل رؤية مركز McAuliffe Center في تعزيز مجتمع من المتعلمين مدى الحياة من خلال توفير طرق تدريس وممارسات وبرامج STEM مبتكرة ومتكاملة يمكن الوصول إليها لجميع الجماهير. تتمثل مهمة المركز في أن يكون رائدًا في تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM) المتكامل من مرحلة رياض الأطفال حتى نهاية التعليم الأساسي في جميع أنحاء كومنولث ماساتشوستس ، من خلال مشاركة الموارد وبناء الشراكات والنهوض بالممارسات التعليمية. يتعامل المركز مع هذه الأهداف من خلال العديد من البرامج الفريدة والجذابة التي يقدمها للمتعلمين من جميع الأعمار.

كان محاكي مهمة Challenger Learning Center (CLC) هو البرنامج الأول لمركز McAuliffe ، ولا يزال يحظى بشعبية اليوم كما كان عند تقديمه في عام 1994. من خلال أدوارهم كرواد فضاء ومهندسين ووحدات تحكم في المهمة ، يقوم ما يقرب من 8000 طالب سنويًا بتطبيق فصولهم الدراسية ومهارات مكان العمل في بيئة التعلم الديناميكية الواقعية هذه.

يدير مركز McAuliffe القبة السماوية FSU ، وهو مسرح رقمي وفصل دراسي 30 بوصة يستخدمان قوة التعلم الغامر لزيادة الفهم عبر مجموعة واسعة من الموضوعات ومستويات التعلم.

يستفيد كل من طلاب المرحلة الجامعية الأولى ومركز McAuliffe من برنامج التدريب الداخلي الحيوي للمركز ، والذي يسمح للطلاب بتطوير مهارات مكان العمل مع المساهمة في العديد من البرامج والمبادرات.

يُشرك المركز جمهوره العام من خلال البرامج العامة الشهرية في القبة السماوية FSU ، والمناسبات الخاصة وبرامج المتحدثين الضيوف ، ومهرجان Science on State Street السنوي ، الذي يجذب مئات من أعضاء المجتمع إلى حرم FSU للمشاركة الصديقة للأسرة في STEM كل ربيع.

تسمح البرامج عبر الإنترنت للمركز بتوسيع نطاق وصوله التعليمي خارج الحرم الجامعي لجامعة ولاية فرجينيا ، مع الموارد التي يمكن تنفيذها في الفصل الدراسي بالمدرسة أو خارج المدرسة أو في المنزل.

شهد عام 2019 مرور 25 عامًا على خدمة McAuliffe Center للمجتمع. تفضل بزيارة صفحة الرؤية التي تبلغ مدتها 25 عامًا للتعرف على خطط المركز للسنوات الخمس والعشرين القادمة.


لجنة روجرز

بعد وقت قصير من وقوع الكارثة ، عيّن الرئيس رونالد ريغان لجنة خاصة لتحديد الخطأ الذي حدث في تشالنجر وتطوير الإجراءات التصحيحية المستقبلية. برئاسة وزير الخارجية السابق وليام روجرز ، ضمت اللجنة رائد الفضاء السابق نيل أرمسترونج وطيار الاختبار السابق تشاك ييغر.

كشف تحقيقهم أن ختم الحلقة O على معزز الصواريخ الصلبة من طراز تشالنجر ، والذي أصبح هشًا في درجات الحرارة الباردة ، قد فشل. ثم اندلعت النيران من المعزز وألحقت أضرارًا بخزان الوقود الخارجي ، مما تسبب في انفجار المركبة الفضائية وتفككها.

وجدت اللجنة أيضًا أن شركة Morton Thiokol ، الشركة التي صممت معززات الصواريخ الصلبة ، تجاهلت التحذيرات بشأن المشكلات المحتملة. كان مديرو ناسا على دراية بمشاكل التصميم هذه لكنهم فشلوا أيضًا في اتخاذ إجراء.

من المعروف أن العالم ريتشارد فاينمان ، عضو اللجنة ، أظهر عيب الحلقة O للجمهور باستخدام كوب بسيط من الماء المثلج.


الحفاظ على ذاكرة ماكوليف حية

في 35 عامًا منذ وفاتها ، تحمل اسمها أكثر من 40 مدرسة ومؤسسة أخرى في جميع أنحاء العالم.

تم تسمية القبة السماوية Christa McAuliffe في كونكورد ، الآن مركز McAuliffe / Shepard Discovery ، على شرفها.

يذهب أكثر من 400 طالب إلى مدرسة Christa McAuliffe Regional Charter العامة في فرامنغهام.

افتتح مركز Christa Corrigan McAuliffe لتعلم العلوم المتكامل في 1994 في فرامنغهام. يتميز المركز بمركز تشالنجر التعليمي.


اكتشف ما يحدث في Concord من خلال تحديثات مجانية في الوقت الفعلي من Patch.

ملحوظة المحرر: هذه نسخة محدثة من عمود كارثة تشالنجر للذكرى الثلاثين لكونكورد إن إتش باتش.

جعل قادتنا خلال الحرب العالمية الثانية مهمة هزيمة الاشتراكيين الوطنيين وحلفائهم الذين كانوا يذبحون الملايين من الناس على جانبي العالم بعد الهجوم على بيرل هاربور. بعد أربع سنوات ، فقد عدد لا يحصى من الأرواح الشابة الأمريكية لكن الأعداء هُزموا.


القبة السماوية كريستا ماكوليف

تقع القبة السماوية Christa McAuliffe في مدرسة Centennial الثانوية في بويبلو ، كولورادو. كانت القبة السماوية موجودة منذ افتتاح المدرسة في عام 1974 وشهدت العديد من التجديدات والتحسينات الرئيسية لمقاعدها وتقنياتها. نتج عن أحدث تجديد في 2008-2009 مقاعد تفاعلية جديدة ونظام صوت بوين حديث ونظام الإسقاط كريستي دي إس 2 والبرمجة. تعد القبة السماوية Christa McAuliffe واحدة من عدد قليل من المدارس الثانوية في الولايات المتحدة التي لديها برمجة Evans & amp Sutherland Digistar 3 ونظام المسرح الرقمي.

تتسع القبة السماوية Christa McAuliffe لـ 60 مقعدًا بما في ذلك منطقتان للجلوس لذوي الاحتياجات الخاصة.

القبة السماوية مغلقة في الصيف

مع نهاية العام الدراسي 2020-2021 ، تم إغلاق القبة السماوية Christa McAuliffe في مدرسة Centennial الثانوية لقضاء الإجازة الصيفية. التخطيط جار للسنة الدراسية القادمة. من المأمول رفع قيود Covid-19 في الوقت المناسب لافتتاح أغسطس وعرض البرنامج الكامل. لن يتم أخذ الحجوزات خلال الإجازة الصيفية. سيتم تحديث هذه المعلومات كما تتطلب التطورات.


リ ス タ ・ マ コ ー リ フ

シ ャ ロ ン ・ ク リ ス タ ・ コ リ ガ ン ・ マ コ ー リ フشارون كريستا كوريجان ماكوليف 1948 年 9 月 2 - 1986 年 1 月 28 日) は 、 ニ ュ ー ハ ン プ ャ ー 州 ン コ ー ド の 教師 、 チ ャ レ ン ジ ャは マ サ チ ュ ー セ ッ ツ 州 ボ ス ト ン で 生 ま れ، 1970 年 に フ レ ー ミ ン グ ハ ム 州立 大学 で 教育学 と 歴 史学 の 学士 号، 1978 年 に ボ ウ イ 州立 大学 で 修士 号 を 取得 し た 1982 年 か ら ニ ュ ー ハ ン プ シ ャ ー 州 の コ ン ラ ッ ド 高校 の 社会 科 の 教師と な っ た。

シ ャ ロ ン ・ ク リ ス タ ・ コ リ ガ ン ・ マ コ ー リ フ
شارون كريستا كوريجان مكوليف
ناسا 所属 宇宙 飛行 士
国籍 ア メ リ カ 合衆国
生 誕 (1948/09/02) 1948 9 月 2 日
ア メ リ カ 合衆国
サ チ ュ ー セ ッ ツ 州 ボ ス ト ン
死 没 (1986/01/28) 1986 年 1 月 28 (37 没)
ア メ リ カ 合衆国
フ ロ リ ダ 州 ケ ー プ ・ カ ナ ベ ラ ル
他 の 職業 教師
選 抜 試 験 مدرس في مشروع الفضاء
ミ ッ シ ョ ン STS-51-L
記 章

1985 年 、 マ コ ー リ フ 11000 人 以上 の 応 募 者 の 中 か ら ア メ 航空 宇宙 局 ناسا) の معلم في مشروع الفضاء の 参加 者 (資格 上 は 「宇宙 飛行 関係 宇宙の 教師 に な っ た [1] .STS-51-L の ミ ッ シ ョ ン の 一 員 と し て، 彼女 は ス ペ ー ス シ ャ ト ル チ ャ レ ン ジ ャ ー で 様 々 な 実 験 と 2 度 の 宇宙 授業 を 行 う こ と が 計画 さ れ て い た 1986 年 1 月 28 日لا شيء 2004 に 宇宙 名誉 勲 章 を 受 章 し た。

マ コ ー リ フ は 1948 年 9 月 2 日 、 マ サ チ ュ ー セ ッ ツ 州 ボ ス ト ン でشارون كريستا كوريجانと い う 名 前 で 生 ま れ た. 会計 士 の ク リ ス ト フ ァ ー · コ リ ガ ン と 臨時 教員 の グ レ ー ス · マ リ ー の 間 の 5 人 の 子 供 の 最 年長 だ っ た [2] [3] [4]. 彼女 は ア イ ル ラ ン ド 人، レ バ ノ ン 人، ド イ ツ人، イ ギ リ ス 人، ア メ リ カ 先 住民 の 血 を 引 い て い た [5]. 母 方 の 祖父 は، マ ロ ン 派 レ バ ノ ン 人 の 家 系 で، ア ラ ブ の 歴 史 学者 フ ィ リ ッ プ · ヒ ッ テ ィ の 甥 で あ っ た [6]. マ コ ー リ フ は 幼 い 頃か ら 「ク リ ス タ」 と い う 名 前 で 知 ら れ 、 後 に な っ てكريستا كوريجان、 最終 的 に はكريستا ماكوليفと サ イ ン す る よ う に な っ た。

彼女 が 生 ま れ た 年 に، 彼女 の 父 は ボ ス ト ン カ レ ッ ジ の 2 年 生 だ っ た [2]. ま も な く 彼 は ボ ス ト ン の デ パ ー ト の 会計 監 査 役 の 補助 の 仕事 を 得 た. 一家 は マ サ チ ュ ー セ ッ ツ 州 フ レ ー ミ ン グ ハ ム に 引 っ 越 し، こ こで 彼女 は 1966 年 に マ リ ア ン 高校 を 卒業 し た [7]. 若 い 頃 に 彼女 は マ ー キ ュ リ ー 計画 や ア ポ ロ 計画 に 感化 さ れ た. ジ ョ ン · ハ ー シ ェ ル · グ レ ン が マ ー キ ュ リ ー · ア ト ラ ス 6 号 で 地球 の 軌道 を 周 回 し た 翌日، لا شيء لا شيء

マ コ ー リ フ は 実 家 近 く の フ レ ー ミ ン グ ハ ム 州立 大学 に 通 い، 1970 年 に 教育学 と 歴 史学 の 学士 号 を 取 っ て 卒業 し た [10]. 数 週 間 後، 彼女 は マ リ ア ン 高校 在 学 中 か ら 長 い 間 付 き 合 っ て い た ス テ ィ ー ブ ン ·マ コ ー リ フ と 結婚 し، ス テ ィ ー ブ ン が ジ ョ ー ジ タ ウ ン 大学 ロ ー セ ン タ ー に 通 う た め، ワ シ ン ト ン DC に 転 居 し た [2] [7]. 彼女 ら は، ス コ ッ ト と キ ャ ロ ラ イ ン と い う 2 人 の 子 供 に 恵 ま れ た. 彼女 が 死 ん だ 時، そ れ ぞ れ9 歳 と 6 歳 だ っ た [11]。

マ コ ー リ フ は 1970 年 に メ リ ー ラ ン ド 州 モ ー ニ ン グ サ イ ド の ベ ン ジ ャ ー ミ ン · フ ォ ー ロ イ ス 中 学校 で ア メ リ カ 史 の 教師 と な っ た [12]. 1971 年 か ら 1978 年 ま で は، メ リ ー ラ ン ド 州 ラ ン ハ ム の ト ー マ ス · ジ ョ ン ソ ン 中 学校 で 歴 史 と 公民を 教 え た. 授業 を 行 い な が ら، 彼女 は メ リ ー ラ ン ド 州 の ボ ウ イ 州立 大学 に 通 い، 教育 管理 学 の 修士 号 を 取得 し た [10]. 1978 年، 彼女 ら は ニ ュ ー ハ ン プ シ ャ ー 州 コ ン コ ー ド に 転 居 し، そ こ で ス テ ィ ー ブ ン は ニ ュ ー ハ ン プ シ ャ ー(1982) . "等 を 担当 し た [13]. 彼女 の 教授 法 の 重要 な 部分 は، フ ィ ー ル ド 旅行 や ス ピ ー カ ー に よ る 講演 だ っ た. ニ ュ ー ヨ ー ク · タ イ ム ズ に よ る と، 彼女 は 歴 史 に お け る 普通 の 人 々 の 影響 を 強調 し، 彼 ら は歴 史 の 記録 に お い て 国王 や 歴 史 学者 、 将軍 と 同 じ ら い い と 述 べ た と い う [14]。

1984 年 、 ロ ナ ル ド ・ レ ー ガ ン 大 統領 は المعلم في مشروع الفضاء の 実 施 を 発 表 し 、 彼女 は ناسا が 宇宙 を 最初 に 訪 れ 教員 を 探 す 努力 し て いコ ミ ュ ニ ケ ー シ ョ ン の 取 れ る 「の 先生」 し し て [12] マ コ ー リ フ は 1،1000 人 以上 の 者 の 中 か ら

لا يمكنني الانضمام إلى برنامج الفضاء وإعادة بدء حياتي كرائد فضاء ، ولكن هذه الفرصة لربط قدراتي كمعلم مع اهتماماتي في التاريخ والفضاء هي فرصة فريدة لتحقيق تخيلاتي المبكرة.

- كريستا ماكوليف ، 1985 [16]

教育 関係 者 の 非 営 利 組織 で あ る 全 米 州 教育 長 協議 会 は 、 ناسا か ら 選定 プ ロ セ ス さ州 か ら 選 ば れ た 2 の う ち の 1 人 だ っ た [22]。 候補 者 1985 6 月 22 か ら 27 に か け て ワし 、 10 人 の 最終 候補 者 が 選 ば れ た [21]。

1985 年 7 月 1 日 、 マ コ ー リ フ が 10 人 の 最終 候補 者 に ば れ た が 発 表 さ21]。 最終 候補 者 は 、 ناسا の 元 職員 か ら な る 評 価 委員会 の 面 接 を け 、 委員会 ناسا 長官 の ジ ェ ー ム ス ・ グ ス に 対 し て年 7 月 19 日 、 副 大 統領 の ジ ョ ー ジ ・ H ・ W ・ ブ ュ ュ コ ー フ 、 バ バ ガ が バ ッكونكورد مونيتور紙 の マ ー ク · ト ラ ビ ス に よ る と، マ コ ー リ フ が 他 の 候補 者 よ り 特 に 優 れ て い た の は マ ナ ー だ っ た と い う [22] .NASA の 職員 ア ラ ン · ラ ド ウ ィ グ ​​は، 「彼女 は 他 の 人 に 伝 染 す る よ う な 熱 意 を持 っ て い た 」と 語 っ て い る。 ま ناسا の 精神科 医 テ レ ン ス ・ マ ク ガ イ ヤ ー は 、امرأة جديدة誌 に 対 し て 、 「10 の 中 で 彼女 は 幅 い を 集 最 も バ ラ ン 取 れ た 人物 だ 語 っ て い る [22]。

こ の 年 の 秋 、 マ ー リ フ モ ー ガ ン は 1986 年初 め か ら シ ョ の 訓練 る た に 1 間 の 休 を 取لا شيءれ た 宇宙 船 内 の 案 内 や 、 "أين كنا ، أين نحن ذاهبون ، لماذا." [12] [26]。 こ の 授業 は 有線 テ レ ビ に よ っ て 中 継 れ 、 数百 万人 の 子 供 達 が 視 す る こ と に な っ て い た。

教師 と し て 初 め て 宇宙 飛行 す る こ と が 決 ま っ て か ら، マ コ ー リ フ は グ ッ ド · モ ー ニ ン グ · ア メ リ カ، CBS モ ー ニ ン グ ニ ュ ー ス، ト ゥ デ イ، ト ゥ ナ イ ト · シ ョ ー · ス タ ー リ ン グ · ジ ョ ニ ー · カ ー ソ ン 等 の 様 々 な テ レ ビ 番 組 に 出演 し た [27]. 彼女 はメ デ ィ ア に す ぐ に 馴 染 み 、 結果 と し المعلم في مشروع الفضاء は 広 い 関心 を 集 め る こ と に な っ た [2]。

1986 年 1 月 28 日، マ コ ー リ フ は 他 の 6 名 の 乗 組員 と と も に ス ペ ー ス シ ャ ト ル チ ャ レ ン ジ ャ ー に 搭乗 し た. チ ャ レ ン ジ ャ ー は 打上 げ 73 秒 後 に 爆 発 し، 7 名 の 乗 組員 全員 が 死亡 し た. 多 く の 子 供 達 が 打上 げ の中 継 を 見 て い た [28] ناسا に よ れ ば 、 こ の が こ ま 及 た つ にが 打 ち 上 げ の 生 中 継 を 見 守 っ て お り 、 メ デ ィ ア に よ る 事故 の 報道 も 大 的 だ っ た。

マ コ ー リ フ の バ ッ ク ア ッ プ を 務 め た バ ー バ ラ · モ ー ガ ン は، 1998 年 1 月 に 正式 に 宇宙 飛行 士 に な っ た [24]. モ ー ガ ン は 2007 年 8 月 8 日 に チ ャ レ ン ジ ャ ー の 後任 の オ ー ビ タ で あ る エ ン デ バ ー を 使 っ た STS- 118 の ミ ッ シ ョ ン 国際 宇宙 ス テ ー シ ョ ン を 訪 れ た [24] [30] 彼女 は 、 チ ャ ジ ャ ー 号 発 後 21 年 経 っ て 、

マ コ ー リ フ の 遺体 は، コ ン コ ー ド の ブ ロ ッ サ ム · ヒ ル 墓地 に 葬 ら れ た [32] 彼女 は そ れ 以来، 1986 年 の デ イ ト ナ 500 の レ ー ス 等، 様 々 な イ ベ ン ト で 追悼 さ れ た [33] コ ン コ ー ド に あ る マ コ ー リ フ - シ ェ パ ー ド· デ ィ ス カ バ リ ー · セ ン タ ー に あ る ク リ ス タ · マ コ ー リ フ · プ ラ ネ タ リ ウ ム や フ レ ー ミ ン グ ハ ム 州立 大学 の ク リ ス タ · コ リ ガ ン · マ コ ー リ フ 教育 セ ン タ ー は 彼女 の 名 前 に ち な ん で 名 付 け ら れ た [34] [35]. ま た، 小 惑星 マ コ ー リ フ [36] や 月の ク レ ー タ ー マ コ ー リ フ に も 彼女 の 名 前 が 付 い て い る [37]. 金星 の ク レ ー タ ー に も ソ ビ エ ト 連邦 に よ っ て 彼女 の 名 前 が 付 け ら れ た [38]. ま た، ユ タ 州 プ レ ザ ン ト · グ ロ ー ブ の ク リ ス タ · マ コ ー リ フ 宇宙 教育 セ ン タ ー等 、 世界 中 の 約 40 の 学校 が 彼女 に ち な ん で 命名 さ れ て い る [39] [40]。

奨 学 金 や 他 の 様 々 な イ ベ ン ト も 彼女 を 記念 し て 設立 さ れ た. ク リ ス タ · マ コ ー リ フ 技術 会議 も 1986 年 か ら 毎 年 ニ ュ ー ハ ン プ シ ャ ー 州 ナ シ ュ ア で 毎 年 開 催 さ れ، 教育 の 様 々 な 側面 で の 技術 の 使用 を 議論 し てい る [41]。 ネ ブ カ ・ マ コ ー 賞 は に 優 を し た ス カ の し い る [42] 、 彼女 の 名 前 を 冠 し た 助 成 金 を 提供 し て い る [43] [44]。

1990 年 の テ レ ビ 映 画 『チ ャ レ ン ジ』 は 、 カ レ ア レ ン 彼女 演 じ た [45] 1996 年 か ら 1997 年 に 放送 テحالات الفضاءは 、 宇宙 船 の 名 「マ コ ー リ っ た [46] 2006 、 マ ー リ フ ー ガ ン を 扱 た ド キ ュ メ ン ト 映 画كريستا ماكوليف: الوصول إلى النجومが CNN で 放映 さ れ た [47]. こ の 映 画 は 75 分 間 の 作品 で، マ コ ー リ フ の 没 後 20 年 を 記念 し て レ ニ ー · ソ ー テ ィ ー ル と マ リ ー · ジ ョ ー · ゴ ッ ジ ェ ス が 製作 し た. ナ レ ー タ ー は ス ー ザ ン · シ ャ ラ ン ド ン で، 主題歌 は カ ー リ ー ・ サ イ モ ン が 務 め た [48]。

マ コ ー リ フ の 両 親 は، フ レ ー ミ ン グ ハ ム 州立 大学 に マ コ ー リ フ 教育 セ ン タ ー を 設立 す る の に 尽力 し た [39]. 夫 の ス テ ィ ー ブ ン は 再婚 し، 1992 年 に 連邦 判 事 と な り، コ ン コ ー ド に あ る ニ ュ ー ハ ン プ シ ャ ー 地方 合衆国 地方 裁判 所 に 勤 め た [ 49]。 息 子 の ス コ ッ ト は 海洋 生物学 を 修 、 娘 の ャ ロ は 母親 じ [39]を 授 与 さ れ た [50]。


تذكر كريستا مكوليف وكارثة المتحدي

كنت في السابعة من عمري في الصف الثاني عندما أرسلت ناسا أول رائد فضاء أمريكي إلى الفضاء.

اجتمع جميع طلاب مدرسة أويستر ريفر الابتدائية في الكافيتريا لمشاهدة إطلاق جهاز تلفزيون واحد بالأبيض والأسود على شاشة عربة للمناسبة. في ذلك اليوم ، تم العد التنازلي لـ 200 طفل في انسجام تام. عندما انفصلت كبسولة الفضاء عن منصة الإطلاق ، هتفنا وألقينا بالمحايات في الهواء.

بالنسبة لنا ، كان هذا أكثر من أول إطلاق فضاء مأهول. من أين أتيت - نيو هامبشاير - مكان (بدا لي غالبًا) كانت رحلة العودة إلى المدرسة للتسوق في المدينة مغامرة كبرى ، ناهيك عن مغادرة الكوكب. إن فكرة أن شخصًا من عالمي يمكن أن ينفجر في الفضاء - ولو لبضع دقائق فقط - تشير إلى جميع أنواع الاحتمالات المتعلقة بمستقبلي.

بالطبع ، كان هذا الشخص رجلاً. كنت فتاة. في عام 1961 ، أحدث ذلك كل الفرق.

لفترة من الوقت هناك ، على مدار السنوات التي تلت ذلك ، احتل برنامج الفضاء اهتمامًا كبيرًا. قرأت عن رواد الفضاء وعائلاتهم في صفحات حياة مجلة. هنا أناس عاديون ، عاديون ، يخوضون مغامرات غير عادية. حقيقة أن هذا سمح لي بتخيل أشكال أخرى من الطيران بالنسبة لي أيضًا. ثم جاء صيف عام 1969. نيل أرمسترونج. القمر. خطوة واحدة صغيرة للرجل ...

اليوم ، سأطرح السؤال - لماذا فقط "للإنسان"؟ أين كانت النساء في هذه القصة؟ لكن الفتاة التي كنت في ذلك الوقت - في سن 15 - كانت ، طوال حياتها ، معتادة جدًا على استبعاد جنساني في اللغة التي سمعتها من الكتاب والسياسيين ومذيعي الأخبار والمعلمين الذكور ، بحيث لا أذكر أني سجلت إهانة في الخط.

في النهاية ، قامت ناسا بتسمية رائدة الفضاء سالي رايد. ولكن بحلول هذا الوقت ، كان بريق برنامج الفضاء يتلاشى. بحلول منتصف الثمانينيات - تزوجت الآن ، وأعمل كاتبة وأربي ثلاثة أطفال صغار في ولايتي نيو هامبشاير - أشك في أنه كان بإمكاني تسمية رائد فضاء واحد ، أو تحديد اسم أحدث مهمة لناسا.

ثم - في محاولة لاستعادة خيال وحماس الجمهور الأمريكي - أعلن رونالد ريغان عن إنشاء مبادرة جديدة ينضم فيها مدني ، تم اختياره من بين معلمي المدارس العامة في جميع أنحاء البلاد ، إلى القائمة الحالية لرواد الفضاء في مهمة . تقدم بالآلاف. تم تسمية المرشحين النهائيين. عندما جاء اليوم للإعلان عن أول معلمة في الفضاء على الإطلاق ، كانت المعلمة التي تم اختيارها هي كريستا ماكوليف ، وهي معلمة في مدرسة نيو هامبشاير الثانوية ، وزوجة وأم لطفلين صغيرين - في الثلاثينيات من عمرها ، مثلي - عاشا لمدة نصف ساعة فقط بالسيارة من حيث كنت أنا وزوجي نربي عائلتنا.

في تلك الأيام ، كنت أطمح لكتابة الروايات ، ولكن لدفع الفواتير ، كتبت الكثير من المقالات للمجلات النسائية. عرضت لمحة عن كريستا ، و دائرة الأسرة استأجرتني لكتابته ، وهو تاريخ لمجموعة اجتماعاتنا. بعد التفاوض مع زوجي لمشاهدة أطفالنا لبضع ساعات (كانت هذه الأيام حتى الرجال الطيبون يتحدثون عن "مجالسة أطفالهم") ، توجهت إلى كونكورد لمقابلة كريستا ماكوليف.

كانت امرأة جيدة التنظيم بشكل مذهل. كان هذا قبل وقت طويل من حمل أي منا هواتف خلوية مثبتة على لوحات القيادة في سياراتنا ، ولكن كان لديها صف من ملاحظات Post-It موضوعة بجانب تذويب الدجاج لعشاء تلك الليلة مع لكى يفعل قوائم لكل يوم من أيام الأسبوع مكتوبة عليها ، ورقم هاتف ناسا على باب الثلاجة ، مرفقًا بمغناطيس أبجدي. في منتصف الجملة ، تمسكت فجأة بقلمها وتدوين شيئًا. "حذاء رياضي أسود عالي الجودة لسكوت." "احصل على المزيد من الشيكات." إذا رن جرس الهاتف عندما كانت في منتصف الجملة ، فإنها ستعود بعد خمس دقائق وتنهيها — تلتقط المكالمة في المكان المحدد من المناقشة حيث انتهينا ، دون أن تفقد أي لحظة.

تحدثنا عن حماسها لاختيارها للذهاب إلى الفضاء ، وأملها أن وجودها في المهمة ، والدروس العلمية التي ستدرسها من داخل تشالنجر ، قد تلهم جيلًا جديدًا. في السنوات التي نشأت فيها أنا وكريستا ، لم تتمكن النساء من أن يصبحن رائدات فضاء. تزوجوا أو أنجبوا.

تم صياغة عبارة - ربما بواسطة كريستا نفسها ، على الأرجح وكالة ناسا: الوصول للنجوم. أي درس يمكن أن ينقله أحد الوالدين لأطفالنا ، أكثر تفاؤلاً وطموحًا من ذلك؟

لقد أحببتها. كانت نشيطة ، واثقة من أنها أولت اهتمامًا للأشياء. (عندما سُئلت عن أعمار أطفالي ، استفسرت عن عملي. تعرفت على أسماء الطلاب الذين درستهم قبل عشر سنوات.) التقت بزوجها ستيف - نفس اسم زوجي - عندما كانا يبلغان من العمر 15 عامًا كانا معًا أكثر من 20 عامًا ، وعلى الرغم من أنه كان ، في معظم ذلك الوقت ، من هذا النوع من الزوج الذي لا يعرف مكان وجود المنظف ، فقد كان وراءها تمامًا عندما قالت إنها تريد الصعود إلى الفضاء. بدا كلاهما واضحًا في ذلك - مندهشًا من أنه سيكون هناك أي سؤال. أي نوع من الزواج يكون إذا منع الشخص الذي يحبه من تحقيق أحلامها؟

فكرت في زواجي حينها. ما كان سيقوله زوجي لو اقترحت أنني قد أرغب في استكشاف الفضاء.

لأن الوقت كان قصيرًا جدًا ، ركبت معها أثناء أداء المهمات. سافرنا في شاحنتها الصغيرة إلى محطة التلفزيون المحلية حيث سجلت كريستا عرضًا مع وزير وكاهن حول الآثار الدينية للسفر إلى الفضاء الذي أوقفه البنك ومكتب البريد ثم السوبر ماركت لالتقاط زبدة الفول السوداني. أجرت مقابلة تلفزيونية أخرى والتقطت صورًا لمجلتين. أعادت كتاب مكتبة شخص ما. أخذت ابنها في المدرسة واستمعت إليه يتحدث عن يومه الأول.

بعد ذلك ، كان من المفترض أن تلتقط كارولين من جليسة الأطفال وتأخذ طفليها إلى منزل أحد الأصدقاء لبقية فترة ما بعد الظهر. أراد سكوت أن يكون مع والدته ، لذلك جاء معنا إلى مكتب الطبيب (لالتقاط سجلات تحصين كارولين لرياض الأطفال) وإلى متجر البقالة ، مرة أخرى ، لطلب اللحوم لـ 50 شخصًا لحضور حفل عائلي كانت تقدمه. عطلة نهاية الاسبوع. ثم توقفنا لتناول الآيس كريم. كريستا كان عنده نعناع. قال سكوت بصوت صغير فخور ربما يسمون النكهة باسمها الآن.

في كل مكان توقفنا فيه أنا وكريستا في ذلك اليوم ، تعرف عليها الناس بالطبع. "الوصول للنجوم!" دعوا.

بعد ذلك عدت إلى المنزل لعائلتي ، لمجموعتي الخاصة من القوائم وأرقام الهواتف ومغناطيس الثلاجة والمهمات ، واستمارات التطعيم. لقد كان أول يوم لابنتي في المدرسة أيضًا ، وبالطبع أردت أن أسمع كل شيء عن ذلك.

اتصلت بي كريستا مرة واحدة من هيوستن لتطلعني على كيفية سير الأمور. لقد أحبت المكان هناك. اتصلت بزوجها ، ستيف ، لسماع كيف كان هو وأطفالهم ، وأخبرني أنه عندما أعاد الأطفال إلى المنزل كل مساء ، كانوا يقولون ، "دعونا نرى ما يقدمه لنا السيد ميكروويف الليلة". تركته كريستا مع قوائم الجيران للاتصال بها ، وأرقام هواتف المربيات والأطباء وأماكن تناول الطعام في الخارج. قال إنه كان لديه بالفعل فهم جديد تمامًا لما كانت تفعله طوال هذه السنوات. قال لي: "انتظر حتى تعود إلى المنزل". "أخطط للعودة إلى عاداتي القديمة بقدر ما ستسمح لي بذلك."

كلنا نعرف الفصل التالي من القصة.

انطلق مكوك الفضاء تشالنجر بطاقمه السبعة (أحدهم ، كريستا مكوليف) من منصة الإطلاق في 28 يناير ، 1986. أتذكر أنني رأيت ابنتي تذهب إلى المدرسة في ذلك الصباح. كانت في الصف الثاني ، السن الذي كنت فيه عندما اجتمع صفي في الصف الثاني لمشاهدة إطلاق صداقة 7. طوال الأسبوع ، ذكرت الأخبار أن الطقس في كيب كانافيرال كان باردًا بدرجة غير معتادة. لكن ناسا تقول الآن إن تشالنجر كان على ما يرام.

في المنزل مع ابني الأصغر ، الذي لم يبلغ عامين بعد ، فتحت التلفزيون. كان هناك مدرجات معدة لمجموعة من كبار الشخصيات المتفرجين ، بما في ذلك بعض طلاب كريستا من كونكورد هاي وعائلتها ونجمة الفيلم الطفلة ، قصة عيد الميلاد، مجمعة في سترات شتوية. ثم ظهرت صور لرواد الفضاء وهم يشقون طريقهم إلى كبسولة الفضاء - كريستا تبتسم وتلوح ولا تبدو مختلفة عما كانت عليه عندما رأتني في موقف السيارات هذا قبل بضعة أشهر ودعتني إلى ركوب شاحنتها الصغيرة.

بدأ العد التنازلي. كل العيون على منصة الإطلاق. عشرة تسعة ثمانية سبعة… يغادر. سماء زرقاء تمامًا. تصاعد الدخان المجيد ، حيث غادر المكوك الأرض. هتاف من الحشد. وجه والدا كريستا على شاشة التلفزيون يبتسمان ويهتفان.

بعد أقل من دقيقة ، رأينا موجة ثانية من الدخان ، ولكن هذه المرة فقط بدا أن هناك عمودين منفصلين يسيران في اتجاهين متعاكسين. على الأرض ، كان الناس لا يزالون يهتفون - لفترة وجيزة على أي حال. استغرق الأمر عدة ثوان قبل أن يبدأ الحشد في إدراك أن هذا لم يكن من المفترض أن يحدث.

ثم جاءت نظرات الرعب على تلك الوجوه المبهجة نفسها سابقاً. اعتقدت أن شخصًا ما - أخت كريستا - كان يقود والديها المذهولين بعيدًا. صعد المذيع ، ووجهه قاتم لدرجة أننا عرفنا ، حتى قبل أن يتحدث ، ما سيقوله.

بحلول الليل ، عندما خاطب الرئيس الأمة ، كنا نعرف بالفعل ما حدث ، رغم أن الأمر سيستغرق وقتًا أطول لمعرفة السبب. كما فعلوا عندما أطلق لي هارفي أوزوالد النار على السيارة المكشوفة التي كانت تحمل جون كنيدي وجاكي ، وعندما أطلق جاك روبي النار على لي هارفي أوزوالد - على الهواء مباشرة على التلفزيون الوطني - وكما سيفعلون مرة أخرى ، بعد بضع سنوات ، عندما اصطدمت الطائرتان بالطائرة التوأم. أبراج ، الشبكات لعبت إلى ما لا نهاية وأعادت لقطات تلك الثواني الرهيبة. قلة من الأمريكيين الذين كانوا أحياء وواعين في عام 1986 سينساهم.

أنشأت وكالة ناسا هذا الحدث - وعززته بنجاح باهر - بغرض إعادة إشعال الحماس لبرنامج الفضاء. في Christa McAuliffe وجدوا اللاعب المثالي في الدراما: امرأة عادية (لكن غير عادية) يمكننا أن نتماثل معها جميعًا ، والتي جعلتنا نهتم ، مرة أخرى ، بفكرة إنفاق مليارات الدولارات ، وإرسال الأمريكيين إلى الفضاء. Because the woman they’d chosen was also a teacher, and a mother, even young children had learned about the Challenger, and followed the story of Christa McAuliffe. When she stepped out on the tarmac that morning, and climbed into the space capsule, all of America seemed to be going up with her. And of course, the fact that we felt that way made her fall feel like ours, as well.That night, after putting my children to bed, I stepped out into the snowy darkness behind our house and wept for a woman I barely knew, and for her children, and her husband. I knew I would one day be happy and hopeful again, but that night it was hard to imagine when that day might come.

In the years that followed that one terrible morning of her childhood, my daughter would know many deaths—the cancer that took her grandmother, and then her uncle, the suicide of a high school classmate. But January 28, 1986, the month before Audrey’s eighth birthday, marked the first, and I believe it was a turning point.

Later, the story got darker, as we learned about the faulty O-ring, and the increasingly desperate messages sent by the most knowledgeable engineers overseeing the Challenger’s design and safety, imploring NASA to hold off on the launch. At temperatures like those at Cape Canaveral the morning they’d given the go-ahead, those O-rings were known to be inadequate.

There is personal grief—the kind each of us suffers, alone, when someone we love dies—and then there is this other kind of sorrow, that you share with the world—when the particular details unique to each of our lives are lived against the backdrop of another brand of grief, shared by us all. We experienced such a time as a nation in the last week of November, 1963, and on September 11, 2001. We’ve been going through one of those times over the course of the past ten months since the start of the pandemic.

The Challenger explosion, that took place 35 years ago this week, when a generation of school children stared numbly at a billowing cloud of smoke the television screen, was another such time—a defining moment of their growing up years. I might hypothesize that this was the moment—one of them, anyway—that led to a new brand of national cynicism taking hold. The generations of young people who came out of those times, and those who followed them, are undeniably less likely to trust in the institutions of government, the infallibility of our so-called experts, the invulnerability of our heroes.

I still believe in science. But the last 35 years have also revealed the stunning hubris of those in possession of scientific knowledge—whether about O-rings, or climate change—who fail to heed it in ways that lead to disaster.

The 35 years that have passed since January 28, 1986 contain too much history—national as well as persona —to summarize in a single broad sweep. My marriage to my children’s father ended long ago. The children all grew up, and survived—some to raise children of their own. I did finally get to write a novel, and then many more. A school in Concord New Hampshire now bears Christa McAuliffe’s name, as does a planetarium there. It may be worth noting that school children who once gathered for the countdown of a space shuttle now receive instruction, in their classrooms, on what to do if a school shooter starts firing. They are probably more likely to aspire to being DJs and Tik Tok stars than astronauts.

But there’s still this. A week short of the 35-year anniversary of the Challenger explosion, and the death of Christa McAuliffe and her fellow crewmembers, a new generation of children watched the inauguration of the first woman to serve as vice president. Call it what it is: one very large step for humankind.


McAuliffe-Shepard Discovery Center Opens $15 million to build New England's Premier Air and Space Science Center Captain Sullenberger Honored

Concord, NH (PRWEB) March 7, 2009

The new 45,000 square-foot McAuliffe-Shepard Discovery Center will house new interactive science exhibits, an expanded gift shop, café, and theater space. The new Discovery Center is a major transformation of the Christa McAuliffe Planetarium.

"The McAuliffe-Shepard Discovery Center will expand the mission of the Christa McAuliffe Planetarium, giving New Hampshire children the opportunity to learn and dream about the stars and beyond. It will also stand as a lasting tribute to two of our state's, and our nation's, greatest heroes and serve as a reminder of the important role New Hampshire has played in the exploration of space," Governor John Lynch said.

"The McAuliffe-Shepard Discovery Center will be New England's preeminent center for experiential education in space science, astronomy, aviation, and Earth science," says Planetarium Commission Chair Rich Ashooh.

The new McAuliffe-Shepard Discovery Center is a lively science center, featuring 21st century interactive exhibits on aviation, astronomy, and Earth and space sciences, a state-of-the-art planetarium and a variety of science and engineering programs.

Captain Chesley B. Sullenberger III was the first recipient of the Real People, Amazing Jobs Award at the opening. Captain Sullenberger addressed more than 340 people in attendance at the opening via pre-recorded video to accept the award and congratulate the people of New Hampshire on the new science center.

The Real People, Amazing Jobs Award recognizes people who offer inspiration and act as role models for the younger generation, inspiring them to choose careers in science, technology, engineering, or mathematics. Captain Sullenberger was selected for the award based on his high standards and commitment to his profession as an aviator, saving the lives of 155 people during an emergency landing of US Airways Flight 1549 in the Hudson River on January 15, 2009. New York Governor David Paterson hailed his courage as the "miracle on the Hudson."

Real scientists, engineers, mathematicians, and others in high-technology occupations are highlighted throughout the Discovery Center's astronomy, aviation, and Earth and space science exhibits. These interactive exhibits focus on how these "Real People" are just regular people who have chosen to strive for accomplishment throughout their school years and professional careers.

"Captain Sullenberger exemplifies how real people can do amazing jobs and serve as role models for young people everywhere. Their chosen careers allow them to do amazing things every day," said Jeanne Gerulskis, Executive Director of the McAuliffe-Shepard Discovery Center.

The engaging, robust educational programs are geared towards families, teens, seniors, students, community groups, and lifelong learners of all ages. The Discovery Center will also offer space for conferences and special events, and a NASA Educator Resource Center.

"The Discovery Center will improve the science, technology, engineering and math (STEM) resources available to K-12 teachers, and offer a learning environment that will benefit educators and their students," says David McDonald, M.Ed., Director of Education at the new center.

The 45,113 square-foot science center, quadruple the size of the planetarium, was designed by Dignard Architectural Services of New Boston, NH. The principal of the firm, Roger Dignard, was lead architect on the original planetarium building when he worked for Lavallee-Brensinger in Manchester, NH. Dignard sought to reflect the futuristic subject matter of the Discovery Center in the design of the new facility, while integrating it with the design of the original building, so that the two could be seen as a seamless whole. The open atrium and skylights in the Discovery Center give the sense of soaring inherent in flight and space exploration.

Visitors to the Discovery Center will be greeted by an outdoor 92-foot-tall Mercury-Redstone rocket. The interactive, multi-sensory exhibit around it tells the story of New Hampshire hero Alan Shepard, his historic flight as the first American in space on May 5, 1961, and the story of the Space Race that inspired much of our current aerospace initiatives and high technology spin-offs.

The new McAuliffe-Shepard Discovery Center will offer its visitors a lively air and space science center with these new exhibits:

Tribute to Two NH Heroes- biographical information on Alan Shepard and Christa McAuliffe

Space Shuttle Model - A large-scale model of the space shuttle with external fuel tank and solid rocket boosters

Expedition to Mars - Join in the planning a human expedition to Mars- and think about the problems we will encounter when we send humans to Mars

Imaging Our Universe - Explains that by using a variety of technologies, from digital imaging to detecting radiation left over from the birth of the universe, telescopes, satellites, space probes, and rovers are helping us answer questions about our solar system and beyond

Studying the Atmosphere from Space - How satellites monitor weather and climate on Earth and how satellites monitor conditions on the Sun that can influence conditions on Earth

Be a Weather Person - Using Chroma-Key technology, the visitor plays the role of a television weather forecaster

Getting the Big Picture of Earth - Visitors learn about satellite observations that get a global look at processes and cycles and how they change and evolve over time

Comparing Earth to Other Planets and Moons - This exhibit looks at other planets and moons, giving us clues to how the solar system formed and a more complete understanding of Earth

Redstone Plaza - The Redstone Plaza will feature a full-sized replica of a Mercury-Redstone rocket. An interactive exhibit surrounding the rocket will tell the story of New Hampshire hero Alan Shepard and his historic flight as the first American in space on May 5, 1961.

Additionally, the Discovery Center will be the first traveling venue for Conservation Quest, an interactive science and engineering exhibition on wise energy usage, from the Stepping Stones Museum in Norwalk, CT.

The planetarium has undergone impressive improvements as well. The upgraded 103-seat facility will use state-of-the art Digital Sky, a full-dome video system with a database of more than110,000 stars, stellar and planetary objects extending out the to edge of the known universe. Digital, interactive shows on astronomy, Earth and space science presented by educators with strong science, technology, engineering and mathematics (STEM) backgrounds are complemented by show-related student activities and curricula as well as exhibits and related programs on these topics in the Discovery Center.

The Discovery Center will be constantly evolving. The completion of the first phase of development marks the beginning of the transformation. New simulation experiences, interactive exhibits and web-based experiences will be added to the science center periodically over the coming months and years. Future additions include a Challenger Learning Center, simulated flight school, and interactive exhibits and engaging programs on the physics of the universe, as well as traveling exhibits from science centers across North America.

According to Erle Pierce, board president of Touch the Future, Inc., a major goal of the program offerings at the Discovery center is to focus on science, technology, engineering and math (STEM) as a life pathway. "The McAuliffe-Shepard Discovery Center's key purpose is to excite young minds, to inspire young people to take joy in the wonders of the STEM disciplines and to eventually pursue careers in these fields."

Christa McAuliffe:
In 1986 Christa McAuliffe stepped from the classroom into history. As part of a new approach by NASA, she was selected from over 11,000 applicants to be NASA's first "Teacher-in-Space". Her mission, to educate and excite young minds in science and astronomy, continues to be realized in the planetarium and science center named in her honor in Concord, NH. McAuliffe taught school until the birth of her first child. Shortly after McAuliffe obtained her Masters in School Administration in 1978 from Bowie State College, she moved to Concord, NH with her husband and son. After the birth of her second child and enjoying time home with her family, her love of teaching led her back to the classroom. McAuliffe taught at Bow Memorial School, and then moved to Concord High School. She was also actively involved in the community.

Alan Shepard:
Alan B Shepard was born on November 18, 1923, in East Derry, NH. He attended primary and secondary schools in East Derry and Derry, NH, and received a Bachelor of Science degree from the United States Naval Academy in 1944. He graduated from Naval Test Pilot School in 1951 and the Naval War College, Newport, Rhode Island in 1957. Shepard was one of the Mercury astronauts named by NASA in April 1959, and he holds the distinction of being the first American to journey into space. On May 5, 1961, in the Freedom 7 spacecraft, Shepard was launched by a Redstone rocket on a ballistic trajectory suborbital flight--a flight that carried him to an altitude of 116 statute miles and to a landing point 302 statute miles down the Atlantic Missile Range. For Shepard's second flight, he traveled nearly half a million miles to the Moon and back as commander of Apollo 14. Shepard logged a total of 216 hours and 57 minutes in space, of which 9 hours and 17 minutes were spent in lunar surface EVA. He resumed his duties as Chief of the Astronaut Office in June 1971 and served in this capacity until he retired from NASA and the Navy on August 1, 1974.

(Biography information from NASA's Johnson Space Center.)

Christa McAuliffe Planetarium History:
The Christa McAuliffe Planetarium was developed to honor McAuliffe's legacy. The idea for a planetarium was suggested by Louise Wiley, a teacher from Northwood, New Hampshire, and was chosen from among many other ideas because it combined McAuliffe's dream of traveling to space with her dedication to teaching. In April 1988, the New Hampshire Legislature appropriated funds to build the Planetarium, and ground- breaking took place on October 26, 1988. Construction was completed in little more than a year. On June 21, 1990, the Planetarium began its mission to educate, incite and entertain learners of all ages in the sciences and humanities by actively engaging them in the exploration of astronomy and space science. Since then over one million people - including over 300,000 schoolchildren - have passed through the doors to participate in The Ultimate Field Trip.


شاهد الفيديو: حلقة برنامج أجندة مكتبة الإسكندرية بتاريخ 8 يوليو 2021 (ديسمبر 2021).